القائمة الرئيسية

الصفحات

نادي الزمالك
0 : 0
نادي البنك الأهلي
  • الساعة 7 مساء
  • 2/05/2024
  • بطولة الكونفدرالية

10 معلومات لا تعرفها عن " باولو أتوري " المرشح الأقرب لتدريب الزمالك


تاريخ حافل من الإنجازات للمدرب " باولو أتورو " مع معظم الأندية التي أشرف عليها ويعتبر بمثابة المدرب العالمي الذي يبحث عنه الزمالك ومجلس الإدارة.

واحتل باولو أتوري المركز السابع في تصنيف المدربين على مستوى العالم لشهر أغسطس وفق الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاء 2007، بعد الحصول على كأس العالم للأندية مع نادي ساوباولو البرازيلي بعد أن نجح في هزيمة برشلونة بطل أوروبا، وجاء ترتيب المدرب في المركز السابع برصيد 161 نقطة.




من هو:

الاسم: باولو أتوري دي ميللو.

الجنسية: برازيلي

العمر: 60 عاماً

محل الميلاد: مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية

مشواره التدريبي

– البرتغال: تولى تدريب أندية ناسيونال دي مديرا، فيتوريا، مارتيمو، وبنفيكا.

– البرازيل: تولى تدريب أندية فلامينجو، بوتافوجو، كرويزيرو، سانتوس، وساوباولو، وأخيرًا بوتافوجو.

– بيرو: تولى تدريب أندية اليانز ليما، وسبورتنج كريستال.

– اليابان: تولى تدريب فريق كاشيما انتلرز.

– تولى تدريب منتخب بيرو.

أبرز إنجازاته

– كأس القارات للأندية مع فريق ساوباولو البرازيلي عام 2005 وكأس ليبرتادورس مع الفريق نفسه.

– كأس بيرو مع فريق سبورتنج كريستال.

– الدوري البرازيلي مع فريق بوتافوجو.

– كأس بيرو مع فريق اليانز ليم.

– كأس ليبرتادوريس، كأس بيرو (اليانز ليما البيروفي).

– كأس أمير قطر مرتين (الريان القطري).




ونرصد بعض المعلومات التي لا يعرفها الكثيرين عن أتوري:

أولاً.. لا يخشي الإعلام:

يتعامل أتوري مع الإعلام بطريقة واحدة، سواء عند المكسب أو الخسارة، حيث يحرص على حضور المؤتمرات الصحفية التي تعقد قبل المباريات مهما كانت النتائج التي يحققها فريقه.

ثانيًا.. الإبن مساعدًا:

يضم باولو نجله كايو أتوري وهو الأبن الأكبر، حيث يعمل مساعدًا له، ويقول أتوري عن نجله:” كايو يعمل مدرباً منذ 11 عاماً وهو مشروع مدرب ناجح في المستقبل حيث سبق له العمل مدرباً مساعداً في الجهاز الفني لمنتخب البرازيل للشباب، كما أنه عمل معي في أكثر من نادٍ، وهو واحد من أعضاء الجهاز الفني الذي يضم 7 أشخاص لكل منهم دور معين”.

ثالثًا.. ممنوع الاقتراب:

يرفض باولو أتوري الاقتراب من عائلته بأي شكل، ويعتبر أن لها قدسية خاصة ويقول البرازيلي المخضرم:” حياتي الخاصة ملك لي وحدي وأفضل أن يكون كلامي عن كرة القدم فقط خاصة أن أي حوار صحفي يتم معي على أنني مدرب كرة قدم، وبالتالي فأنا جاهز للحديث عن كرة القدم دون التطرق لحياتي الخاصة، ولا حتي مجرد تصوير أسرتي معي لأن هذا من وجهة نظري لن يفيد كثيراً”.

رابعًا.. صمود:

يتميز أتوري أنه مدرب يصمد في وجه الانتقادات، وكان تجربته في نادي الريان القطري تشهد على ذلك، خاصة أن الفريق اعتاد على تغيير 3 أو 4 مدربين في الموسم الواحد، لكنه صمد مع الريان قبل أن يتولى قيادة منتخب قطر الأولمبي.

خامسًا.. يرفض الظلم:

لا يمكن أن يقبل الظلم التحكيمي لفريقه داخل الملعب، وهو ما كان يتسبب دائمًا في أزمات له بالدوري القطري، بسبب قيامه بالاعتراض على التحكيم في مباريات دوري النجوم وقتها.

سادسًا.. سياسة حازمة:

يشتهر أتوري بأن لها سياسة قوية وصارمة، وأسلوب خاص قد لا يعجب البعض، لكنه في نفس الوقت يتميز بالمرونة ويقدر الظروف الصعبة، كما أنه يفرض على أي نادٍ يعمل به وجود طاقم معاون كامل، يجلبه بنفسه للعمل مع الفريق، كما أنه يقوم بتحديد السياسة أمام اللاعبين جميعًا، ويحذرهم من أي تجاوزات مهما كانت صغيرة وأيًا كانت المبررات.

سابعًا.. المصارحة:

يمتاز أتوري دائمًا بأنه صريح مع الإدارات التي يعمل بها، فإذا كان هناك جدوي من بقائه يعرض الأمر، وإذا لم تكن هناك جدوي فيرحل على الفور، كما أنه يبين دائمًا للإدارات مدى قدرة فرقها على التتويج بالألقاب، خاصة في ظل أجواء المنافسة المشتعلة بين جميع الأندية التي يقودها، ويؤكد دائمًا أنه لا يخشى الرحيل المبكر عن أي فريق لأن الجميع يعرف تاريخه جيدًا.

ثامنًا.. رفض الأخضر:

في وقت سابق، عرض عليه مسئولين الكرة السعودية، تولى تدريب الأخضر، لكنه رفض الأمر، خاصة أنه كان وقتها مرتبطًا بتدريب نادي الريان، كما أنه رفض أيضًا عرضًا من المنتخب الإيراني، وفضل البقاء في قطر، وجدد تعاقده برغم الخلافات وقتها الكبيرة بينه وبين الريان بسبب رغبته في رفع قيمة تعاقده السنوي.

وقال أتوري عن العرض السعودي:” العرض وصلني بعدما انهيت كافة الاتفاقات مع نادي الريان، ولي أصدقاء في قطر نصحوني بقبول عرض الريان، وقالوا لي أن الأجواء في الدوحة جيدة ومناسبة، وكنت سعيدًا بالعرض السعودي، أيضاً لأن المدرب إذا كان مطلوباً في أكثر من مكان فإن هذا يعني أن هناك من يقدر العمل الذي يقوم به وأيضاً هناك قناعة بقدراته التدريبية”.

تاسعًا..دونجا تلميذه:

يقول باولو أتوري، أنه يعرف دونجا جيدًا ويعتبر واحد من تلامذته، وسبق وأن اشرف على تدريبه في عام 1999، مؤكدًا أنه مدرب كبير وله مميزات رائعة.

عاشرًا.. تطبيق العقوبات:

يحرص باولو أتوري على معاقبة اللاعب المخطئ سريعًا، ويقوم بإبعاده عن الفريق حتى لا يتأثر باقي العناصر، وطبق الأمر مع السنغالي موسى نداي عندما كان في الريان القطري، كما أنه قضى في التدريب فترة طويلة وتعامل مع مدارس مختلفة، لذلك فأنه يجيد التعامل جيدًا وبصرامة مع اللاعبين.
لايك للصفحة ليصلك كل اخبار الزمالك حصري

تعليقات

close